RSS

لماذا تفشل مشاريعنا

05 يونيو

لكل منا احلام و مشاريع يريد تحقيقها على الواقع او العالم الافتراضي (الانترنت)

planning
by Ronn ashore

ما الذي نسعى لتحقيقه و كيف ؟

أسئلة تطرح نفسها

ما سبب مشكلة العرب على الانترنت؟

لماذا ينجح البعض و لا ينجح اخرون سلكوا نفس السبل

اين مواطن القوة فينا و مكامن الضعف

أسئلة كثيرة و متشعبة

سأحاول الاجابة عنها و ابداء رأيي حولها في التدوينات القادمة

في هذه التدوينة سأدرس : مشكلة العمل الفردي و الجماعي عندنا نحن العرب

هناك امثلة لا تحصى عن العمل الفردي خصوصا عندنا نحن العرب

لكن الملاحظ ندرة العمل الجماعي (الموحد) لدينا

قلتها لي يا جاب الله .ب  و صدقت

باختصار قوة العربي في عمله الفردي ، تفسد المشاريع و الخطط اذا قامت به جماعة عربية

و أؤكد عربية ، لأن المقياس يختلف عند الغربية

planning
by Paul Watson

و هذا لعدة اسباب  تحضرني هذه :

– حب القيادة و الريادة و نسبة العمل المنجز للنفس و تهميش الفريق

– نقص التخطيط و تحديد الاهداف و العوائق

– لا نتعلم من الخسارة و الفشل (الفشل يعلم في كثير من الاحيان لا ندرس اسباب فشلنا

–  ندعي الالمام بكل شيئ و قليلا ما ننكر  جهلنا بالاشياء

– الحسد  و جحد العلم

– الشماته

تفصيلها :

حب القيادة و الريادة :

Leadership
by pedrosimoes7

كل  منا يحب ان يصبح في مقدمة الركب و في الصدارة و كثير ما يتخاصم الفريق على هذا المنصب المغري

نقص التخطيط و التحليل :

Chaos
by nickwheeleroz

لكل مشروع خطة و أهداف و تقبلها عوائق و حلول مقترحة

مع توفر خدمات الويب 2.0  اصبح التخطيط سهلا الى حد كبير و ساقوم باذن الله بافراد مواضيع خاصة بهذا الجانب ، لقد جربت العمل بدون تخطيط و قد عانيت الكثير صدقوني التخطيط هو النجاح

لا نتعلم من الخسارة و الفشل :

الخسارة و من يحبها ؟ لا أحد

ان تتعلم من الخسارة ثم تنجح في المرة المقبلة خير من تنجح من المرة الاولى

هذا ليس دعوة للخسارة و تحبيبا فيها

بل هو دعوة للتعلم قبل مباشرة العمل

كما يقول المثل :

ان تعثر في طريق منار خير *** من ان تقع في حفر الظلام

ندعي الكمال اجل لا تصريحا بل اخفاءا لعيوبنا  و الكبر اشد أمر يكرهه المعلم و المتعلم

التكبر و الكبر و ادعاء الكمال يعمي ابصارنا عن كثير من عيوب نقترفها في أمالنا و خطوات المشاريع

الحسد و جحد العلم و البخل بالمعلومات اكبر نقم تصيب الفريق العامل في المشروع : تجربة خاصة : “قبل حوالي 7 أشهر  كونت فؤيقا للعمل على مشروع يخص اختصاصنا ، و بعد مدة قصيرة صاروا ينسحبون الواحد تلوى الاخر  رغم انه لا احد منهم خسر شيئا على  هذا المشروع و كلنا نستفيد و نفيد غيرنا في اهل الاختصاص ، و لكن للاسف وجدت صديقا فقط بجانبي و صرنا نجتهد لجمع المعلومات و تكون قاعدة للبيانات ، حينما صاروا ينسحبون و لدى سؤالي لهم عن الاسباب ، احس نبرة الانانية و الحسد و الغيرة من كوني صاحب الفكرة ، الفكرة التي لم تطبق بعد ، و لكي اتلافى خسارة الاصدقاء اجيبهم بالعذر و ابلغهم ان الباب مفتوح امامهم للمشلركة .

لكن ليس بعد الان فليس من ضحى معي بالوقت و الجهد و المال كمن وقف يتفرج علينا كأننا فلم سنيمائي ”

الشماته :

اكثر ما ابغضه في الانسان  هناك من لا يحبوننا ان ننجح (غيرة و حسد ) و اذا فشلنا يتشمتون و يفرحون بذلك و الذكي هو من لا يعيرهم اهتماما  ، عانيت الكثير من هذا التصرف سواء في حياتي الشخصية او العملية لكن ما تعلمته ان أثق بنفسي و بقدراتي و اسعى لتطويرها و صقلها

الارادة تقتل الفشل و الاخفاق مرة لكن بالنسبة للعاقل الفطن ليس كل مرة

من لديه اضافة الى الاسباب السالفة الذكر فلينورني بها في تعقيبه .. مشكورا

ستتبع تدوينات اخرى حول مواضيع مشابهة

Advertisements
 
 

الأوسمة: , , ,

5 responses to “لماذا تفشل مشاريعنا

  1. يونس

    يونيو 5, 2009 at 6:08 م

    شكرا لك أخي أحمد على الموضوع، والذي بصراحة جاء في وقته.

    المشكلة عندنا نحن العرب هو قلة العمل الجماعي، وحب القيادة، تماما كما قلت…
    النجاح الفردي شيء نادر على الانترنت العربية وذلك لعدة أسباب أظن أنك ستتطرق إليها في التدوينات القادمة، مثل الملل، وحب النجاح بسرعة…
    على العموم، موضوعك مهم، والتعليق عليه لا يكفي صفحات..

    تحياتي لك.

     
    • أيمن عبد الحميد

      يوليو 23, 2009 at 1:03 م

      أصبت و أضيف
      المشكلة الاساسية التي تتسبب في فشل المشاريع الفردية العربية ، ارى انها نقص التنسيق و التنظيم ، بين الوقت و العمل ، كما ان كثلرة الملهيات كالالعاب مثلا … قد حب الكمال و هذا هو أفة المشاريع
      شكرا يونس

       
  2. عمران عماري

    يونيو 5, 2009 at 6:46 م

    موضوع ذو شجون أخي عبد الحميد، وقد أثرت أهم الأسباب التي تودي بالعمل الجماعي في مشاريع عربية إلى الفشل، جربت البداية مع أكثر من فريق من اجل مشاريع كانت من فكرتها تبدو قوية، لكن لا نلبث أن نمضي في الخطوة الأولى حتى يتبدى لنا ان هناك من يريد أن يستأسد وفي المقابل من لا يريد ان يستأسد عليه أحد.. من أجل عمل الفريق علينا أن نتخلص من الأنا وونصهر في الجماعة وهذا ما لا يتقنه الكثيرون

     
    • أيمن عبد الحميد

      يوليو 23, 2009 at 1:05 م

      و الله ان العمل الفردي بتعبه و معاناته أرحم من العمل في فريق ، يتصارع أفراده مع بعضهم كالثيران

       
  3. بحر الشوق

    يوليو 8, 2009 at 8:48 م

    والله اسأل نفسي هالسؤال بصراحه اجاوب اقول مدري ليه …!!!

     

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: