RSS

الاعتذار ….

10 يونيو

الاعتذار ….

فن و شجاعة ام ضعف و خنوع

All apologies : sorry

by  Daz

قد تكون المواقف التي اعتذرت فيها قليلة لكن لا ادري ماذا يحصل لي في الاونة الاخيرة

و كأنني أتعمد ذلك ، كثيرون جدا هم من اخطأت في حقهم لكن خطأي كان لا يمر عليه يوم الا و يتبعه اعتذار

لكن لماذا يراك الناس بنظرات غريبة عندما تعتذر ألانهم لا يعتذرون الا نادرا ام لان الاعتذار متأخرا

في ديننا الاسلامي الخصام لا ينبغي ان يتجاوز 3 ايام و لكن اعتذاري دائما لا يمر عليه 24 ساعة

نظرة الناس لك عندما تعتذر تشعرك بأنك حقير و انك قد اقترفت جرما خطيرا

عدى البعض الذين يثنون عليك و يشجعونك ، قد اتسرع احيانا (حالات نادرة) و اطلق احكاما متسرعة لكن

رزقنا الله مؤنبا داخليا يراجع لي كل ماقلته و يتوعدنا بالويل ان لم نسارع بالاعتذار

اذهب لأعتذر افكر بالسيناريو الحواري و كل الاحتمالات ( اللامبالاة ، القبول ، الرفض ، الرفض و التجريح … )

في الحقيقة اتوقع كل شيئ

يحضرني قول أظن انه حديث : “لا حليم إلا ذو عثرة، ولا حكيم إلا ذو تجربة”

لحظة اللقاء و الاعتذار ، احبذ الاعتذار بكلمات مختصرة و افتح الباب لنفسي لتعبر عن الاعتذار بطريقتها

لكن من خلال المحيط و ردة فعله احيانا اندم على اسلوب الاعتذار

احيانا انسحب من تلك البقعة ان كثرت اخطائي و زلاتي

انا لست كاملا انا اخطئ و أصيب …. اجل

احيانا اتسائل …. لماذا هذا المجتمع قاسي و بلا رحمة

يمر علينا الكثير من المشاكل و المواقف التي تحل بتقديم اعتذار بسيط ( انا اسف ، الخطأ خطأي ، سامحني … العبارات كثيرة جدا)

هذا يختصر علينا تقديم الأعذار و المبررات و تبادل الاتهامات للهروب من هذا الموقف قد تتعقد المشكلة و تكبر اذا لماذا كل ذلك ؟؟

الكبر في نفس الانسان ، قد يكون السبب

الحمد لله ، احس في لحظة الاعتذار بالشجاعة و الاقدام

و لا اراديا ينتابني شعور بانكسار الجناح و هذا عندما لا يلقى اعتذاري القبول او يقابل بجفاء

من شعري الخاص

اعتذرت أجل و في اعتذاري * * * عزة و وفاء للاخوة و الاصدقاء

اعتذرت تواضعا لست تدركه * * * سواء قبل ام تلقاه الجفاء

أعزة نفسي و كبري رميتك * * * عقبي و حملت اليه عبق الوفاء

أيمن انا و لست احدا غيري * * * يدي تحمل لك حلاوة الاخاء

الان اغادر رفقتكم و ركب السابقين * * * فاتني و ركبي لم يحن أوان الانطلاق

أتذكر الان قول ناصر الحمد

دمعي جرى و الحزن أضرم بأسي … و الهم أشعل مهجتي وضراسي
ماذا أقول و أدمعي تحكي لظى … قلبٍ تمزق من أليم مراسي

و من شعر أبي سفيان في الاعتذار

وأنشد أبو سفيان بن الحارث قوله في إسلامه واعتذر إليه عما كان مضى منه فقال

لعمرك إني يوم أحمل راية * * * لتغلب خيل اللات خيل محمد
لك المدلج الحيران أظلم ليله * * * فهذا أواني حين أهدى وأهتدي
هداني هاد غير نفسي ونالني * * * مع الله من طردت كل مطرد
أصد وأنأى جاهدا عن محمد * * * وأدعى ( وإن لم أنتسب ) من محمد
هم ما هم من لم يقل بهواهم * * * وإن كان ذا رأي يلم ويفند
أريد لأرضيهم ولست بلائط * * * مع القوم ما لم أهد في كل مقعد
فقل لثقيف لا أريد قتالها * * * ‏‏‏وقل لثقيف تلك غيري أوعدي
فما كنت في الجيش الذي نال عامرا * * * وما كان عن جرا لساني ولا يدي
قبائل جاءت من بلاد بعيدة * * * نزائع جاءت من سهام وسردد


..
.

Advertisements
 

الأوسمة: , , , ,

4 responses to “الاعتذار ….

  1. cyounes

    يونيو 10, 2009 at 9:22 ص

    الاعتذار شيء جميل، ولا يعتذر عن خطأه إلا الشجاع لكن في محيطنا بالذات لا يجب الاعتذار، الاعتذار عندهم شيء من الإهانة، إذا اعتذرت لأحد ما تبقى وكأنك طول عمرك مدين له بشيء.

     
  2. rayii

    يونيو 26, 2009 at 9:58 م

    الإعتذار ليس عيبا فهو من شيم الكرام ..غير أنني نادرة الإعتذار ربما لأن مجتمعنا يفهم الإعتذار على انه ضعف ..غير أن الأمر يتوقف كذلك على نوعية الذنب في حد ذاته فبعض الأخطاءلا يعتبر غفرانها من الشهامة بل من السذاجة لكنني أيضا لا أشجعك على الهروب من مكان تكثر به أخطائك و رغم أنني فعلت ذلك ذات يوم إلا انني ندمت لأني لم أواجه الأمر بل هربت و غيرت الجامعة …حتى رسالة الإعتذار لازالت بأدراجي مترددة من إرسالها بعد تسع سنوات مضت..
    و الله فتحت جراحا بهذا المقال التخاطري ……….دمت مبدعا …
    رايي/الجزائر

     
  3. آدم

    يوليو 7, 2009 at 5:11 م

    مساء الخير أخي أيمن ..

    أن نعتذر للأخرين فهو احساس جميل نهديه لهم ..
    والأهم أن نعذر نحن أنفسنا بعض الأوقات !

    درب الخير

     

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: